أعراض القلق والتوتر والإكتئاب الجسدية

 




أعراض القلق والتوتر والإكتئاب الجسدية.. عادة ما يكون القلق والتوتر والإكتئاب مرتبطاً بالمشاهد السلبية التي يشعر بها الإنسان، والحالة النفسية والمزاجية السيئة، ولكن قد تظهر بعض الأعراض الجسدية كذلك، التي تدل على الإصابة بالقلق والتوتر، وحتى الإكتئاب، ومن هنا يتوجب عليك معرفة تلك الأعراض، فما هى أهم أعراض القلق والتوتر والإكتئاب الجسدية؟.

أعراض القلق والتوتر والإكتئاب الجسدية:

إن هناك العديد من تلك الأعراض، أذكر أهمها فيما يلي:

1-  ألام الأمعاء: تتأثر حركة الأمعاء، بشكل كبير، عند التعرض للإكتئاب، وقد أشارت دراسة قام بها الباحثون في جامعة "هارفارد" الأمريكية، بأن القلق والتوتر والإكتئاب من الممكن أن يتسببا في حدوث الإمساك والإسهال، مع الشعور بالألم في منطقة البطن، ويزيد الألم مع المشاعر السلبية.

2-  الأرق ومشاكل النوم الأخرى: يعتبر الأرق والإستيقاظ من النوم بشكل متكرر، وعدم القدرة على النوم المتواصل لساعات طويلة، من أهم أسباب الإصابة بالإكتئاب، فتكون هناك دائماً أفكار مزدحمة داخل العقل، وقد يعرض هذا الإنسان لمعاناة شديدة جداً خلال ساعات النهار، ويرجع السبب فيها إلى عدم القدرة على النوم المتواصل لساعات طويلة.

3-  التنفس السريع، أو ضيق التنفس: خلال نوبات القلق، يصبح التنفي سريعاً عند الشخص، حيث يدخل الأكسيجين بكميات أكبر إلى الرئتين، وينتقل بسرعة ضمن الجسم، ما يجعل الإنسان يشعر، بأنه لا يحصل على ما يكفيه من الهواء.

4-  زيادة معدل ضربات القلب: إن زيادة معدل ضربات القلب، هى كذلك ضمن الأعراض الجسدية للقلق والتوتر، كما أنها تعتبر من الأعراض الطبيعية، فما القلق إلا هو ردة فعل يحدث من الجسم بسبب الإجهاد، فهى عبارة عن تنبيه لجسمك من التهديدات.

5-  عدم تحمل الألم: أشارت دراسة ذكرها موقع "هلز لاين" أن الأشخاص المصابون بالإكتئاب، يكونوا أكثر عرضة لعدم القدرة على تحمل الألم، مقارنة بالأشخاص الأصحاء من الناحية النفسية، كذلك قد يشعرون بالألم بدون سبب واضح، مع المبالغة في الشعور بالألم تجاه مسببات الألم  البسيطة.

6-  ألام العضلات: على الرغم من أن ألام العضلات من الأعراض الإعتيادية التي تكون ناتجة عن مرض عضوي، أو وضعية جلوس خاطئة، إلا أنه عندما تشعر بالألام في العضلات المصحوبة بالشعور بالقلق والتوتر، والحالة النفسية السيئة، فإن ذلك يكون أحد الأعراض الجسدية للإكتئاب.

7-  التعرض لنوبات الهلع: كثير ما يتسبب القلق والتوتر في تعرض الإنسان لنوبات من الهلع، قد يصاحبها كذلك تعرق واضح وشديد، وكذلك رعشة الساق واليدين، إلى جانب الشعور بالخدر أو الوخز في بعض أجزاء الجسم، ومن الممكن أن تشعرك كذلك بالدوخة أو الدوار التي تعتبر ضمن الأعراض الجسدية للقلق والتوتر الأكثر انتشاراً.

طريقة العلاج:

من أجل العلاج، قد يحتاج منك الأمر للتوجه للطبيب المختص، والقيام بمشاورته في كافة التفاصيل، حتى يستطيع أن يصل بك إلى التشخيص الصحيح، وأن يصف لك كذلك العلاج الصحيح، ولكن هناك بعض الأمور التي يجب عليك القيام بها بجانب العلاج، ومن أهمها ما يلي:

1-  البقاء نشطاً، وممارسة الرياضة، فإن ممارسة الرياضة بشكل مستمر، أو بشكل يومي، قد تكون السبب في تعديل الحالة المزاجية لدى مريض القلق والإكتئاب، ودائماً ما تشعره بمدى قدرته على إنجاز الكثير من المهام خلال يومه، هذا بالإضافة إلى أنها تعمل على تحرير القلق.

2-  تناول نظام غذائي صحي، فمن الطبيعي أن يؤثر ما نتناوله من طعام على طريقة تفكيرنا، ولهذا، فمن الضروري أن يهتم الإنسان بتناول أنواع الغذاء الصحي الذي يحتوي على الكثير من الخضروات والأسماك، والمعروف عنها أنها تحتوي على الأوميجا 3، وعلى العديد من الفيتامينات والمعادن التي من الممكن أن تفيد المخ والدماغ.

أعراض القلق والتوتر والإكتئاب الجسدية.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -