أضرار سماعات الأذن.. الأصوات العالية في الأذن لفترة طويلة يمكن أن يؤدي لأضرار صحية مختلفة، ولا يعلم معظم الأشخاص أن استخدام سماعات الأذن طوال الوقت، قد يساعد في عدم إزعاج من حولك، ولكنه قد يسبب الضرر البالغ للإنسان نفسه. كما يلي:

1-  أضرار على الدماغ: تصدر سماعات الأذن موجات كهرومغناطيسية يمكن أن تكون ضارة بالدماغ، حيث يمكن أن تؤدي لإصابة الأذن الداخلية إلى التأثير سلباً على دماغ الإنسان، كما يمكن أن يتسبب الإستخدام الطويل لسماعات الأذن في شعور الشخص بالدوار الذي ينتج عن الضغط المتزايد على قناة الأذن نتيجة تعرضها للأصوات الصاخبة.

2-  إلتهابات الأذن: يمكن أن تتسبب سماعات الأذن في حدوث التهابات في قنوات الأذن الداخلية، حيث أن السماعات تمنع مرور الهواء عبر القنوات، ويمكن أن يؤدي الإستخدام الطويل والمتكرر لسماعات الأذن إلى زيادة البكتيريا الموجودة في أذن المستخدم، ويؤدي استخدام سماعات الأذن من قبل أكثر من شخص إلى تعزيز انتقال عدوى الأذن من شخص لأخر، ومع استمرار دخول البكتيريا لقنوات الأذن الداخلية، واستعمال الشخص لسماعات الأذن لساعات طويلة، وبشكل متكرر، فإن هذا بقود للحساسية، والتهابات الأذن، ويؤدي إصابة الأذن بالإلتهاب إلى التأثير على صحة الدماغ كذلك.

3-  زيادة خطر تراكم الشمع في الأذن: فنظراً لأن أذننا مصممة لتنظيف نفسها، فإن ارتداء سماعات الأذن يعيق ذلك، ويمكن أن يُراكم شمع الأذن، ويمكن أن يؤدي تراكم شمع الأذن بشكل كبير إلى التأثير السلبي على السمع، ويضعفه.

4-  إضعاف حاسة السمع: أصدرت منظمة الصحة العالمية بياناً توضح فيه أن ما يقارب من المليار شاب حول العالم معرضون لفقدان حاسة السمع، نتيجة الإستخدام الخاطئ لسماعات الأذن، حيث أشارت دراسة قام بها فريق من العلماء من خلال تعريض مجموعة من الأشخاص لسماع الموسيقى عبر سماعات الأذن خلال 6 جلسات، حيث تم اختيار العديد من أنواع الموسيقات المختلفة، وأظهرت نتائج هذا الإختبار، أن المشاركين فيه تعرضوا إلى انخفاض ملحوظ في حاسة السمع.

5-  سماع صوت طنين في الأذن: يؤدي الإستخدام الطويل لسماعات الأذن إلى سماع صوت طنين داخل أذن المستخدم، حيث ينتج ذلك عن تلف خلايا الشعر الموجودة في قوثعة الأذن، وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 50% من الأشخاص الذين يعانون من طنين الأذن معرضون للإصابة بالحساسية تجاه الأصوات الطبيعية.

نصيحة:

أنصح أمام كل نلك المخاطر لاستخدام سماعات الأذن، بضرورة الإقلال من هذا الإستخدام، أو الكف عنه بشكل نهائي، حفاظاً على دماغك، وسلامة أذنيك، ولو مصمم على هذا الإستخدام الخاطئ، فلا ترفع صوت الموسيقى لأكثر من 60% من الحد الأقصى لحجم الصوت، أو أقل، وتأكد دوماً من تنظيف سماعات الأذن في كل مرة ترتديها.

أضرار سماعات الأذن.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -