القائمة الرئيسية

الصفحات

وصفة جبارة لعلاح التهاب وألام المفاصل وهشاشة العظام

 




وصفة جبارة لعلاح التهاب وألام المفاصل وهشاشة العظام.. إن مشاكل العظام ننتشرة جدا على مستوى العالم، والملايين من الناس، بخاصة التهاب وألام المفاصل والركبتين، وهناك العديد من الأسباب المؤدية لذلك، ومن الغريب أن تلك المشكلة الصحية لا تفرق بين الكبير والصغير، فالكل يعاني منها بدرجات متفاوتة، ومن المعروف أن الهيكل العظمي هو أهم ما يميز جسم الإنسان، وهو يؤثر ويتأثر بكل الأشياء البيولوجية والأيضية من حولنا، لهذا سُمي في بعض الكتب، وأقصد أمراض العظام، بأنها "الأمراض الأيضية" أي أنها تتأثر بما نتناوله من طعام وشراب، وكيفية الهضم، وبالتالي ليس من الغريب أن نجد أمراض العظام تحتل المرتبة الأولى في معاناة الإنسان.

كما لا ننسى أن تركيبة العظام، ما بين البروتين، وما بين المعادن، علاقة وطيدة جداً، وبالتالي أي خلل في منظومة المعادن على وجه التحديد، ما بين كالسيوم، وفسفور، وماغنسيوم، وفوسفات الكالسيوم. أو من فيتامينات، لا سيما فيتامين دال، وهو الفيتامين المهم، والذي إن نقص عن معدلة الطبيعي في جسم الإنسان، فإن من شأن ذلك أن يسبب المعاناة من أمراض العظام.

أسباب أمراض العظام:

·   إضافة إلى ما ذكرت من نقص فيتامين دال، هناك الإعتلال الهرموني، وأبرزها الإفراط في هرمون "الجار درقية"، وما يتبعه من مشاكل في امتصاص الكالسيوم على وجه التحديد.

·   هناك سبب أخر من أسباب مشاكل العظام، هو ما يعرف بالتمعدن، ومعنى التمعدن هو خلل في البنية التحتية لتكوين المعادن. وهو ما يصيب أحياناً الطفل منذ صغره، وساعتها نطلق على ما يعاني منه الطفل بلين العظام، أو الكساح. ومن الممكن كذلك أن يصاب بالتمعدن هذا الكبار من شباب وصبايا، والأعراض التي يعاني منها الكبار في تلك الحالة هو الإحساب بألام العظام، أو ألام المفاصل.  كما يمكن كذلك أن يصيب التمعدن كبار السن. وهو ما يطلق عليه بالنسبة لهم "هشاشة العظام".

·   من ضمن الأسباب الأخرى لمشاكل العظام، هو مستوى المعادن المنخفض في جسم الإنسان، وهنا البنية التحتية للمعادن متوفرة، ولكنها منخفضة النسبة من الكالسيوم والفوسفات والماغنسيوم.

·   السبب الأخر هو محتوى المعدن الناقص، أي هناك معادن متوفرة بالقدر اللازم، لكن هناك معدن واحد ناقص من منظومة تلك المعادن. فقد يكون الكالسيوم فقط، أو الماغنسيوم فقط..

·   سبب أخر، هو زيادة المعادن عن الحد المطلوب، وبالمناسبة كل المعادن مفيدة لجسم الإنسان، عدا واحد، وللأسف هو منتشر بيننا، ألا وهو الألمونيوم. وهذا الألمونيوم واحد من المعادن الضارة، فلا يوجد لهذا المعدن فائدة طبية أو علاجية لجسم الإنسان. ومن أجل هذا. هناك التحذيرات من استخدام أدوات الألمونيوم المنزلية وغيرها من أدوات. فهو يسبب مشاكل في العظام من كتل ونتؤالت، كما أنه واحد من أسباب الأمراض السرطانية.

·   سبب أخر لإصابتنا بأمراض العظام، هو ما يُعرف بالتهاب العظام الليفي، وعلى سبيل المثال. ما يُعرف بمرض بهجت، وهو عبارة عن نشاط مفرط في هرمون الجار درقية، والذي ينتج عنه احتباس لمعدن الفسفور، ونقص في الكالسيوم، وعدم قدرة الكليتين على تكوين فيتامين دال. والعلاج في تلك الحالة. هو الرجوع للمسبب الرئيسي عن طريق تخفيض وتقليل فرط نشاط الغدة جار درقية.

·   سبب أخر لأمراض العظام، هو ما يُعرف بارتفاع معدل دوران العظام، أو ما يعرف بعملية ارتشاف العظام، وهذا ينتج عنها نقص شديد في عمليات التمعدن، إضافة إلى القدرة السلبية في سائل العظام، وعملية إخراج المعادن من العظام إلى الدم.  ومن الملاحظ أن هذا الأمر من الممكن أن يؤثر سلباً على القدرة الإنجابية، وهذا سببه القصور في الغدد التناسلية، وتحديداً في الخصيتين عند الذكور، وقصور في المبيضين عند الإناث.

·   السبب الأخير لمشاكل العظام، هو القصور المتعدد، وفيه نجد الشخص قد تعرض منذ الطفولة إلى كسرين، أو ثلاث كسور في العظام، أو أربعة، أو ما يزيد. وهو بالمؤكد سوف يؤثر عليه  في المستقبل، وبصبح أسهل عرضة للإصابة بأمراض العظام، وإذا ما أضفنا عامل أو أكثر من العوامل والمسببات سابقة الذكر، تكون المشكلة أكثر وضوحاً لهذا الشخص، وأسرع في الإصابة.

وصفة لعلاج ألام والتهاب المفاصل:

إن تلك الوصفة من الوصفات الجميلة التي إن اتبعتها بالشكل الصحيح، تؤتي أكلها، ونحصل من خلالها على فائدة عظيمة، على أن نستعملها بشكل مستمر ودائم دون خوف من كلمة دائم وهنا. وسوف أذكر أشكال متعددة لتلك الوصفة حتى لا نمل من شكل واحد. وفعلياً تلك الوصفة علاج فعال لكل أمراض العظام. كما أنها وقاية رائعة من تلك الأمراض، حتى إذا ما أصبنا بإحداها لا قدر الله، فإننا باتباعهنا الدائم لتلك الوصفة، نخرج سريعاً من المشكلة، ويتم الشفاء. وبأقل الخسائر.

ووصفتنا اليوم هو "الكرفس"، والسبب في إتياني بالكرفس دون غيره من خضروات، هو احتوائه وغناه بالسنرويدات، والبيتاسيترول, وهو كورتيزون طبيعي، يتميز بكونه مضاد للإلتهابات التي تصيب العظام، وتقوي جهاز المناعة، ومن هنا لن توجد انتفاخات في الوجه "وجه القمر" التي يعاني منها كل من يتناول الكورتيزن.

كما أن "الكرفس" غني بالكيتو، وهو ناقل من نواقل فيتامين دال، وهو عنصر هام بالتالي للعظام وسلامتها.

كما أن "الكرفس" غني بالمعادن، مثل المنجنيز، والكالسيوم، والماغنسيوم، والفسفور، والنحاس، وفوسفات الكالسيوم.

ولا ننسى أن "الكرفس" كذلك به فيتانمين c، ومن شأن هذا أن يمنع التكلسات في العظام.

كما أن "الكرفس" به بعض الفيتامينات من مجموعة فيتامين B، وهو مخفف لألام الأعصاب، ومقوي للأعصاب، وبه الترايبيز طبيعي وجاهز، يغنيك عن الحقن التي يصفها لك الطبيب لأعصابك.

كما أن احتواء "الكرفس" على معدن البوتاسيوم، فيه فائدة عظيمة للعظام، فهو مهم لمن يعاني من ألام العظام، وكذلك لمن يعاني من ضغط الدم.

هذا بالإضافة إلى مواد أخرى كثيرة يحتويها "الكرفس" مثل الفولات، والمواد الصفراء التي تنشط الدورة الدموية، وتجعل هناك نفاذية في الأوردة. وهذه النفاذية تحديداً مهمة قي نقل المغذيات من معادن وفيتامينات عن طريق الدم، وبالتالي يعتبر "الكرفس" من أروع المنتجات الربانية لحماية العظام من أمراضها المختلفة.

كيفية تناول الكرفس:

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها تناول "الكرفس"، وهى كما يلي:

1-    عمل الكرفس كعصير مع الليمون والكركم.

2-    نضيف الكرفس لطبق الشوربة.

3-    نضيف الكرفس لطبق السلاطة.

4-    نضيف الكرفس لأطباق المشويات.

5-    نضيف الكرفس في الصواني المختلفة، كصينية الدواجن، أو اللحوم، أو الخضار.

وصفة جبارة لعلاح التهاب وألام المفاصل وهشاشة العظام .. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

عزت عبد العزيز حجازي
عزت عبد العزيز حجازي
الكاتب

تعليقات