recent
أخبار ساخنة

الأطعمة التي أوصانا بأكلها النبي وكان يحبها

 

الأطعمة التي أوصانا بأكلها النبي وكان يحبها.. الطعام والشراب حاجتان أساسيتان لا يمكن الإستغناء عنهما مهما كانت الأحوال والأوضاع، فهما سر الحياة، ومن أعظم النعم التي امتن الله بها على عباده، وعندما يتعلق الأمر بالأكل، فلكل واحد منا تفضيلاته الخاصة، وهذه التفضيلات تختلف على حسب ذوق الإنسان، إضافة إلى تأثير العادات والتقاليد، واختلاف الزمان والمكان، وأشياء أخرى كثيرة.

ماذا كان يأكل النبي صلى الله عليه وسلم؟

كان النبي صلى الله عليه وسلم يأكل أطعمة معينة يحبها، وكان عليه السلام يحث أصحابه وآل بيته على تناولها، لعلمه بالفائدة الكبيرة التي تحويها تلك الأطعمة المفضلة لديه، وهذا هو بالفعل ما بينته الدراسات الطبية الحديثة، ومن بين ما كان يحبه عليه السلام:

1-  اللبن: أو ما نسميه اليوم الحليب، فعن بن عباس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أطعمه الله طعاماً يقول "اللهم بارك لنا فيه، وأطعمنا خيراً منه". ومن ساقاه لبناً، فليقل "اللهم بارك لنا فيه، وزدنا منه، فإنه ليس يجزيء من الطعام إلا اللبن. أي لا شئ يعوض الطعام والشراب، إلا اللبن. فهو يجمع بين الفائدتين". وهذا هو ما بينته الدراسات الحديثة، حيث أن الحليب غني بالعناصر الغذائية، ومفيد لصحة العظام، ويقي من أمراض القلب، والسكري.

الحليب

2-  الشعير: يُصنع من نبتة الشعير حساء يُسمى "التلبينه"، وهو يتكون من الشعير بنخالته، والماء الساخن. وعن السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "التلبينة مهمة لفؤاد المريض، تذهب ببعض الحزن". وقال الإمام اللنووي رحمه الله في شرح الحديث: إن التلبينة تزيل الهم، وتجلي الفؤاد، وتريحه، وتنشطه" ولهذا، فإن التلبينة توصف لمن يعاني من القلق والإكتئاب، وتبث في نفس المحزون الراحة والنشاط.

 وقد بينت الدراسات أن الشعير يساعد على تحسين المزاج، وهذا بفضل تحسين عمل مستقبلات السيرتنيوم على مستوى الجهاز الهضمي للإنسان.

الشعير

3-  اليقطين: وهو من أكثر ما كان يحبه النبي صلى الله عليه وسلم، فعن أنس بن مالك رضى الله عنه أنه قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أوتى له بمرق فيها دباء ويقديد، فرأيته يتتبع الدباء يأكلها. والدباء هو اليقطين.

واليقطين يتميز بسرعة إنباته، وورقه لا يقربه الذباب أبداً.

وقال ابن القيم رحمه الله: بارز رطب، ماؤه يقطع العطش، ملين للبطن، شديد النفع للمحمومين، وهو من ألطف الأغذية، وأسرعها هضما.

وقد بينت الدراسات الحديثة، أن اليقطين غني بالفيتامينات، ويحسن المناعة، ويقي من عدة أنواع من السرطانات.

4-  الزيتون: عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "كلوا الزيت وادهنوا به، فإنه من شجرة مباركة".

وقد بين الدراسات، الفائدة العظيمة لهذه النبتة المباركة، من تحسين عمل عضلة القلب، والتقليل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، والأمعاء، والمعدة، وزيادة قدرة الجسم على محاربة الإلتهابات، وفوائد أخرى كثيرة.

اليقطين

5-  العسل: وقد وردت عدة أحاديث للنبي عليه الصلاة والسلام عن العسل، ومنها قوله "إن كان في شئ من أدويتكم خير، ففي شرطة محجم، أو شربة عسل".

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "عليكم بالشفائين العسل والقرآن".

وقد ذكر بن القيم رحمه الله قي "ذات المعاد" أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يشربه بعد مزجه مع الماء، وقد يكون أيضاً شربه خالصاً دون مزجه مع شئ.

إن العسل هو الطعام الوحيد الذي لا يفسد أبداً، وهو غني بمضادات الأكسدة، ويخفف ضغط الدم، ويعدل الكوليسترول في الدم، ومزجه مع الماء الساخن يعالج الإسهال، كما أنه يسرع علاج الجروح والحروق.

العسل

6-  التمر: نظراً للبيئة الصحراوية التي عاش فيها النبي عليه السلام، فإنه كان أكثر طعانمه، التمر والماء. قال صلى اللهخ عليه وسلم "يا عائشه، بيت لا تمر فيه جياع أهله". قالها مرتين، أو ثلاثة.

إن التمر غني بالألياف، مما يقي من الإمساك، ويحسن عملية الأيض.

كما بينت الدراسات، أن التمر مفيد لدماغ الإنسان، ويفي من أمراض كثيرة تصيب الجهاز العصبي كالزهايمر.

التمر

7-  الثريد: كان النبي صلى الله عليه وسلم يحب الثريد بشكل خاص، فقد روى بن داوود عن بن عباس رضى الله عنهما قال: كان أحب الطعام إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الثريد من الخبز، والثريد من الحيث. أي التمر.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبركه في الثريد والسحور. إذ قال عليه السلام "السحور بركة، والثريد بركة، والجماعة بركمة".

8-    اللحم: كان صلى الله عليه وسلم يحب من اللحم "الظهر والكتف"، وكان يقول "أطيب اللحم لحم الظهر".

وعن أبي هرسيرة رضي الله عنه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في دعوة، فرفع إليه الذراع، وكانت تعجبه.

الثريد

ختاماً:

لتذكير إخواني، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم عاش حياته زاهداً، فكما ذكرنا أن أغلب طعامه كان "التمر والماء"، وكان يحث على تقليل الطعام قدر الإمكان، حيث قال "ما ملأ بن آدم وعاء أشر من بطنه".

ولذلك فإن الإقتداء بهديه وسنته صلى الله عليه وسلم، من شأنه أن ينعكس إيجابياً على جسمنا وصحتنا.

الأطعمة التي أوصانا بأكلها النبي وكان يحبها.. وإلى اللقاء مع موضوع جديد.

author-img
عزت عبد العزيز حجازي - المُحامي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent