القائمة الرئيسية

الصفحات

علاج تساقط الشعر بشكل نهائي

 


علاج تساقط الشعر بشكل نهائي.. إن تساقط الشعر مشكلة يعاني منها الجميع، وتؤرق الجميع، خاصة السيدات والفتيات، وتساقط الشعر له أسباب عديدة، منها غسل الشعر بكثرة، أو غسله بالماء المملح، إذ هناك بعض المناطق من الدول تعاني من بعض الملوحة في المياه، وهناك الحالة الصحية للشخص العامة، وافتقاره للكثير من العناصر الأساسية المغذية من فيتامينات ومعادن، ومن ضمن الأسباب، التهابات فروة الرأس المتكرةة، أو كثرة استعمال الصبغات الصناعية، والشامبوهات الصناعية، ما يؤدي إلى ضعف بصيلات الشعر وتساقطه، وكذلك الضرر الناتج عن كثرة استخدام السشوار في فرد الشعر وتجفيفه، أو استعمال المكواه بدلاً من السشوار لذات الغرض، وهناك الكثير من السيدات، أو الفتيات، يستعملن الباروكات، وكثرة استعمالها، تجعل الشعر لا تصل لبصيلاته التهوية الجيدة، وحصوله على الأكسيجين بشكل صحي كاف، ما يؤدي إلى ضعفه، وتساقطه، ومن ضمن تلك الأسباب العامل الوراثي، أو الجينات، وهو ما يخص الرجال دون النساء، وهذا الأخير، لا حيلة لنا فيه... 

ما هو تساقط الشعر؟

إن كل إنسان يفقد في اليوم الواحد 50 حتى 1000 شعرة، وهذا شئ طبيعي، لا غبار عليه، فمن سن سنتين لسبع سنوات، مجرد طلوع البصيلة تحت الجلد، ومن إسبوعين لشهر بعدها تبدأ الشعرات تتناول المغذيات من أجل طلوعها، والمرحلة الأخيرة تأخذ في حدود 3 شهور، ثم يكون الشعر قد تكون، بعد تبديل القديم.

العامل الجيني في تساقط الشعر:

البداية لتساقط الشعر هو الجينات، ولكن بيدك أنت أن تجعل الجين المسئول عن تساقط الشعر يظهر أم لا، كما في حالة جين البنكرياس عندما يضعف، فيسبب السكر، ولكن إذا ابتعد الشخص عن أكل السكريات والنشويات والكربوهيدرات، أو خف منها لأقصى حد، ولعب رياضة، فسيختفي الجين الذي يضعف البنكرياس، ويختفي معه السكر.. وهكذا الأمر مع أمراض عديدة بيدنا عندما نتلافي أسبابها، فسوف تخحتفي، والعلم الحديث يطلق على نللك الظاهرة "الإيبيجينتيك"، فجين الصلع في الرجال موجود، ولو عندك هذا الجين، بعدة عموامل خارجية، لو فعلتها، فلن يظهر جين الصلح عندك، ولو حدث الصلع بالفعل، لإنه حدث بسبب جين، فلا حل لك سوى زرع الشعر، فلا حل غير ذلك، والسؤال المفرح إجابته للإناث "هل عند النساء ذات الجين؟" الإجابة لا. لا يوجد لدى الإناث جين الصلع أبداً، وإن وجد، فهو نادر جداً، فمن رحمة ربنا بالإناث، أن فعل هذا، ومنع جين الصلع الجيني عنهن، فلا يوجد في الإناث غير جين الشعر الضعيف، وتساقطه، فلا يمكن والحالة تلك، أن تكون السيدة، أو الفتاة، قرعاء، بلا شعر، فهذا مستحيل، ولو تساقط شعر المرأة، فهناك "الإيبيجينتيك" أي بيدنا تعديل الأمر بعوامل خارجية، تستطيع من خلالها كل أنثى أن تستعيد شعرها لحيويته وقوته،  فمن النادر جدا.

قاعدة ذهبية:

أحب أن أنوه بأن هناك قاعدة ذهبية تقول "الإنسان طبيب نفسه" فعلي سبيل المثال، من تشد شعرها، وتعمله "ديل حصان"، هذا مضر جداً للشعر، وتقتله بيدها، وكذلك الصباغة الكيميائية، والسشوار والمكواه إستعمالهما يقتل الشعر بالحرارة، لإنه في النهاية نسيج حي، وهنا أنصح كل سيدة وفتاة في مرحلة الشباب، عاملي شعرك باعتباره أرق كائن في جسمك، عامليه برفق ولين وحب، حتى إذا ما تخطيتي مرحلة الشباب، ساعتها لن تعاني من أن شعرك خف، ولم يعد بكثافة زمان، فمن جار على شعره في شبابه، جار على مظهره في كبره، فيجب الإنتباه.

أسباب داخلية لتساقط الشعر:

في البداية، دعونا نتفق "كل ما لا يؤكل، لا يوضع على الجلد، ولا يوضع على الرأس"،  بمعنى أن هناك الشامبوهات، ومن الأخر، إنها مضرة جداً بشعرك، ومسرطنة، ومميتة للخلايا، وتزيد الأكسدة، وكذلك الصابون المتواجد فيه البترول، والفورمالدهايد، والبروبان، ولستة كبيرة من المواد الكيميائية، وللأسف.. كل المواد تلك، وغيرها، مسرطنة، وقد وصل الإجرام لوضعها في كريمات الأطفال، وشامبوهات الأطفال مثل "بيبي جونسون"، إذ توجد فيها تلك المواد، مثلها مثل شامبوهات الكبار، ومن أجل هذا، يجب غسل الشعر بماء فقط، ومرتين على الأكثر في الإسبوع، واستخدمي زيت الزيتون لشعرك، وهناك صابون زيت الزيتون للشعر، والخلاصة، يجب الكف عن استخدام أي شئ غير طبيعي في استحمامنا، وغسيل شعرنا، كما يجب الكف عن غسل شعرنا أكثر من مرة واحدة، أو مرتين في الإسبوع، مع طبعاً الكف عن كل ما ذكرت من أسباب تساقط الشعر، كإهمال التغذية السليمة.

ما الذي يحتالجه الشعر من جسمك؟

إن شعرنا يحتاج لأمعاء سليمة، وتغذية سليمة، المنقولة لشعرنا عن طريق الدم، كما نحتاج لهضم سليم، كما نحتاج لكبد سليم يخلص جسمنا من الشوارد الحرة، والسموم، ويصنع لنا فيتامينات محترمة، ويجعل من هيموجلوبين الدم جيد، ونحتاج لكلية سليمة، من أجل ألا نفقد البروتينات، وبالتالي، تتأثر الشعرة، وتسقط، كما نحتاج لغدة درقية سليمة، تقوم بتظبيط الميتابوليزم، وأيض الجسم، فلو اهتممنا بكل ذلك، وحرصنا على صحة تلك الأعضاء، فهنيئاً لك بشعر قوي، وكثيف، وحيوي، سواء كنت امرأة، أو فتاة، أو رجل، شاب، أم كهل.

دور التوتر والقلق في تساقط الشعر:

يجب الإنتباه لضغوط حياتنا، وشعورنا بالتوتر والقلق الدائمين، كل هذا يؤدي إلى إفراز الكورتيزون، وما يتبعه من إفراز الأدرينالين، وما يصاحب ذلك من مشاكل صحية على كل أعضاء الحسم، بما في ذلك شعرنا، كما أن هناك أمر الولادة والإنجاب الذي تتعرض لضغطهما السيدة، وهو أحد أسباب تساقط الشعر، وكذلك ضغوط الإمتحانات للطلبة والطالبات، أو الضغط والتوتر الناتج عن مرض ما، كل ذلك يجب الإنتباه له، ومحاولة تهدئة أنفسنا، وهناك جملة من الأعراض الناتجة عن التوتر والضغط العصبي، أذكر لكم أهمها:

·   مع زيادة الكورتيزون، تلجأ الغدة فوق الكلوية للكسل، وهو ما ينتج عنه تساقط الشعر، ويعلو السكر نتيجة مقاومة الجسم للأنسولين، والكبد لا يعمل بكفاءة، والجلد يجف، وزيادة الدهون حول الخصر، وتزداد الرعشة في اليد، ولا تعمل الغدة الدرقية بكفاءة، والغدد اللمفاوية تقل في العدد، وعدد الخلايا فيها يضمحل، وبالتالي، تقل مناعة الجسم.

·        كما أن الضغوطات والتوتر والقلق تعمل على تقليل الرغبة الجنسية.

·        كما تحدث التهابات في اللثة نتيجة التوتر والقلق.

·        كما تبدأ إصابة الشخص بالأمراض المناعية.

·        والتوتر والقلق يسحب الكالسيوم من العظام، ويصيبك بهشاشة عظام.

·        والتوتر والقلق يمنع تكون البروتين في جسمك، فتبدأ العضلات تضعف، والعظام كثافتها تقل كما قلت.

دور الأمراض المناعية في تساقط الشعر:

حصلت مشكلة كبيرة، أو حصل ارتشاح أمعاء، وهما بداية "الأوتومنيون" الذي يزيد، أو تبدأ مهاجمة الأمراض المناعية مثل "اللوبيشيا"، وبالعربي "القراعة"، واللوبيشيا من الممكن أن تصيب جزء من الرأس، أو الرأس بكاملها، فما دام هناك مرض مناعي مثل "الهاشيموتو" أو "اللوبث"، أو أي مرض مناعي أخر، كالإيدز لا قدر الله، فلابد من تساقط الشعر، من أجل هذا، من الضروري تقوية جهازنا المناعي باستمرار.، وأفضل وسيلة لذلك، هى التغذية الصحيحة.

دور الأدوية في تساقط الشعر:

هناك العديد من الأدوية التي نتناولها كل يوم، تسبب لنا تساقط الشعر، إما بتأثير مباشر لها على الشعر، فتؤدي لتساقطه، وإما بتأثير غير مباشر، عن طريق تلف الكبد، أو تقليل الكوليسترول، أو تقليل هرمون الذكورة "التستوستيرون"، أو تقليل هرمون الإناث "الإستروجين"، أو أي هرمون أخر، وهو ما يؤدي لتساقط الشعر، ومن ضمن تلك الأدوية مستقبلات البيتا، وتحديداً البيتا بلوكر، وهو ما يتناوله مرضى القلب من أجل تبطئ النبضات المتسارعة، أو تنظم النبضات، والبروفينات المسكنة، والنيوروفينات، والفيتامولات، والأسبرينات، كل تلك الأدوية تؤثر على الكبد والكليتين، وفي النهاية الشعرة الغلبانة تتأثر وتسقط.، وهناك من ضمن تلك الأدوية، أدوية علاج حب الشباب، وأدوية مميعات الدم، ومنها الأسبرين، ومنها الورفارين، وغير ذلك من علاجات لسيولة الدم.، أما عن أدوية السرطانات، فلا يوجد لها تأثير مباشر على الشعر، فتؤدي لتساقطه، ولكن التأثير يحدث للجسم كله، فيدمر البروتين، فتسقط الشعرة.

ما الذي يحتاجه الشعر للتقوية؟

إن الذي يحتاجه الشعر لتقويته وزيادة كثافته، هو ما يلي:

·   الحصول على البروتينات، فلو كنت لا تأكل بروتينات حيوانية، فأنت في مهب الريح، فلا يجب الإكتفاء بالبروتين النباتي، فهو ليس به كفاءة تعادل البروتين الحيواني، فلابد من أكل بروتين حيواني بجانب النباتي، لمنع تساقط الشعر.

·   ضرورة الحصول على الحديد في نظامنا الغذائي، فلو مخزن الحديد في جسمك أقل من 50، فسيتعرض شعرك للتقصف، لأن الجسم لا يوجد في دمه ما يكفي من الهيموجلوبين، وبالتالي، لن تتغذى الشعرة، فكل الحديد الموجود سيذهب للعضلات، فهى الأهم للجسم، إنما الشعر، فقد نفذ المخزون من الحديد.

·   لو الجسم لا يوجد فيه ما يكفي من الزنك، فأنت عرضه لتساقط الشعر، وهذا يرجع إلى أن البرتينات في الجسم، لا تعمل بكفاءة بدون حبيبها "الزنك"، وكذلك "حمض المعدة" لا يعمل بسهولة من غير حبيبه "الزنك"، وإذا لم يُهضم البروتين بطريقة جيدة نتيجة ضعف حمض المعدة، فشعرك آنئذ في مهب الريح.

·        وكذلك عند نقص "البيوتين" في الجسم، وهو عنصر مهم للغاية لحيوية الشعر، وطوله أسرع، وزيادة كثافته.

ما هو الحل النهائي لتساقط الشعر؟

إن الحل يبدأ من الجذور، فيجب علاج الجذر المشكلة، وعند معالجة الجذر، ستنمو الثمرة بامتياز، وتنضج، فأول شئ يجب الإبتعاد عنه.. ما يلي:

·   الضغط العصبي، لأنه فاتل، فالدنيا لا تستاهل التوتر، ولا القلق، ولا الزعل، خليك دوماً مع الله، ستشعر بالسكينة، والهدوء.

·   قلل الشوارد الحرة في جسمك، وهى تأتي من الزيوت المهدرجة الصناعية، ومن الدهون النباتية، ومن الأشياء المسرطنة، ومن الأكل العضوي المرمي عليه مبيدات حشرية بالهبل.

·        قلل الإلتهابات التي تأتي من السكريات، والجلوتينات، ومن اللبن، فيجب الإبتعاد عن تلك الموبقات الضارة.

·   أكل البروتين العالي من اللحوم مهم جداً، وكذلك من الأسماك، ومن البيض، باختصار كل أنواع البروتينات التي تأتي تحت يدك، كل منها.

·   أكل الخضروات مهم للغاية، لإن بها "أنتي أوكدنت" وهى تقوم على تنظيف جسمك، وبها مواد مهمة للكبد، والكليتين، والغدة الدرقية، والغدة الكظرية.

·   لابد من تناول أوميجا 3، وهى مهمة للغاية، وتبطل أوميجا 6 لو سمحت، ولا تتناول أوميجا متنوعة، بل يجب الثبات على نوع واحد فقط، وهو اوميجا 3، فهو يكفي، وأقول لا للإوميجا 6 لإنه يؤدي لالتهابات، أما أوميجا 3 فهو خفيف على الجسم، ويقلل الدهون الثلاثية، ويجعل المخ أنشط، ويجعل عمليات الأيض أكثر، ويمكن لك تناول الإوميجا 3 من الأسماك، إذ يجب أكل السمك مرتين كل أسبوع.

·   ضروروة تناول الزنك والبيوتين، ويمكنك الحصول عليهما عن طريق المكملات، الزنك تتناول منه 50 مللي جرام، والبيوتين من 1000 إلى 3000 مللي جرام، وهذا كل يوم، ولو أخذت البيوتين، خذه في الصورة السائلة، لإن البيوتين يحتاج 50% ماء، لو تعاطيته في كبسولات،  فيستحسن أخذه نقاط أفضل.. ومن جرام إلى 3 جرام كل يوم، والبيوتين لمن يرغب أخذه من الطعام، فهو موجود في البيض، واللحوم الحمراء، والأسماك، والمكسرات، والجوافة، أما عن الزنك، فهو موجود في المحار، وام الخلول، والجندوفلي، وأي سمك بحري كالماكاريل.. وخلافه من أسماك بحرية. فكل البحريات ستعدل لك الزنك، واللحوم الحمراء كذلك، والبيض للبيوتين، مع حبة أوراق خضراء، كل هذا سيجعل شعرك بدل ل العريس عشرة.

·   لابد من توافر الدهون في الأكل، فكل الدهون تأتي لك بفيتامين D، فإذا لم يكن هذا الفيتامين متوفراً في جسمك، فانسى شعرك، هو مش موجود، لا تضعيه في حسابك وعوضك على الله، فهذا الفيتامين تحديداً، له ألف وظيفة في جسمك، مثله في ذلك مثل الحديد، فكلاهما له أهمية بالغة لجسمنا، ومنه الشعر، وفيتامين D تجديه في الزبدة، والأفوكادو، والسمك.

·   قلنا محتاجين لكبد سليم، وكليتين، وأمعاء، ومحتاجين جهاز مناعة قوي، والهضم بصورة جيدة، كل ذلك مفيد للشعر، ومقوي له.

·   ضرورة تناول "الإلكرنتين" فهو مهم جداً لقروة شعرك، وزيادة طوله، وهو موجود في اللحوم الحمراء، والأسماك بكل أنواعها، والمكسرات، وبذور الكتان، واللب الأسمر، واللب الأبيض، كل هذا متوفر به الزنك، والمغنسيوم والإلكرنتين، والبيوتين، وهو موجود كذلك في الثوم، والبروكلي، والبيض، وزيت جوز الهند، والزبدة.

·   لا تتناول، كرجُل، الميلوكسديم، فهو مضعف للقوة الجنسية، ويسبب انسداد النفس، ويسبب حب الشباب، وتساقط الشعر.

·   ضرورة الإهتمام بالحصول على "الكولاجين، فهو مهم للغضاريف، والعظام، والأظافر، والشعر الغلبان، فلو نقص "الكولاجين" في جسمك، فستبدأ بشرتك في الشحوب، والعظام تبدأ تطقطق، والمفاصل ليست على ما يرام، والجلد غير مشدود، إذ تجده مترهل، وطري، فيمكنك الحصول على الكولاجين على هيئة "برشام"، أو من الأفضل "شوربة عظام البقر"، أو ما يطلق عليها عندنا في مصر "الكوارع"، ويكفي أكلها مرتين في الإسبوع، ومن أجل الأمانة العلمية، من أجل أن يعمل الكولاجين بصورة تمام، لابد من تناول فيتامين c  معه، وهو موجود في الكريز، والجوافة، واللبيمون، والبرتقال.

علاج تساقط الشعر بالأعشاب:

هناك العديد من العلاجات الطبيعيبة المنزلية في هذا الشأن، ومنها:

1-  عصير البصل: فبعد تجارب على شعر مات، وشبع موت، بأن عملوا دهان من عصير البصل، عن طريق عصر البصل والحصول على ماءه، وعمل دهان لفروة الرأس به، ويتم هذا كل يوم، وبالفعل، نبت الشعر من جديد بعد شهر واحد في 73% ممن جرت عليهم التجربة، وهذا هو عدد مهول لتجربة ناجحة في إنبات الشعر من جديد، وفي خلال 3 شهور، وصلت النسبة إلى 88% ممن تساقط شعرهم، ونبت من جديد بعلاج ماء البصل، ولكن الريحة بالطبع سينفر منها الكثيرين، ولكن المضطر يركب الصعب.

2-  زيت جوز الهند: وهو زيت ساحر لإنبات الشعر، فلو دهنت 3 مرات في الإسبوع من زيت جوز الهند، وتركته من الليل للصباح، مع الحرص على تدليك فروة الرأس به، وعندئذ بوصيلات الشعر كل البكتيريا الضارة فيها ستموت، وكل الشوارد الحرة ستفنى، والتغذية بداخل الشعرة ستزيد 40%.

3-  الكركديه: فقد ثبت بالتجربة، أن الكركديه له القدرة الفائقة على إحياء منبت الشعر من جديد، والكركدية هو عشبة تجدها عند العطار، ذات لون أحمر غامق، ويتم بغلي ورق وجذوع الكركدية في ماء على النار، لمدة 10 دقائق، ويتم بعد تبريد الناتج وتصفيته، غسل الشعر بها مرتين في الإسبوع، أو ثلاث مرات.

4-  زيت الفلفل: تدهن منه فروة الرأس والشعر قبل النوم، وتتركه للصباح، وهو يعمل على تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس، وبالتالي يزيد معدل طول الشعرة، والإستعمال من مرتين لثلاث مرات في الإسبوع.

5-    زيت الكتان: ويتم استعماله بذات طريقة الزيوتزيت جوز الهند، وزيت الفلفل.

علاج تساقط الشعر بشكل نهائي.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

 

عزت عبد العزيز حجازي
عزت عبد العزيز حجازي
الكاتب

تعليقات