عبثاً

عزت عبد العزيز حجازي - المُحامي
الصفحة الرئيسية


عبثاً حاولتُ أُقنعُك ..

أن تتدثرى أشعارى ..

أن تُصادقى أفكارى ..

أن تصنعي من جُملة أحاسيسى عِقداً ..

كى تُزينى به قرصَ الشمس ..

كى تُباهى أنك محور كل اهتماماتي .. !!

عبثاً حاولتُ أن أُسمُعُك ..

صوتُُ من كلماتى ..

آناتُُ من اغتراباتى ..

صهيلُُُ من رغباتى ..

فى أن توقفيني عِندُك ..

وكفانى شقاءً من طول المشوارِ .. !!

عبثاً حاولتُ أن أضُمَ أمامُك ..

كلُ تضاريس الوجدانِ ..

تقرأيها ..

تُفتشي فيها ..

تتبيني منها ..

إن كُنتُ أُحبُك ..

إن كُنتُ أعشق فيك عُمرى بحق ..

أم هو عشقُُ من زيفٍ ..

عشقُُ من زورٍ ..

عشقُُ من بُهتانِ ..!!

عبثاً حاولتُ أن أشكيكْ الشكوى المُلتاعة ..

من غُربةِ أسفارى ..

وطولِ الترحالِ .. !!

لما قلتُ أنى أحبُك ..

وأنًكِ أخرُ أحلامُ أحلامي .. !!

لما قُلتُ أني أحبُك ..

وأنك اخرُ قصائدُ أشعاري .. !!

عبثاً حاولتُ ..

لكن ..

يبدو أنكِ كُنتِ طولَ الوقتِ ..

خطاُُ عندي فى العنوانِ .. !!!!


 

 

author-img
عزت عبد العزيز حجازي - المُحامي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent