أخر الاخبار

هل يزول التهاب البروستاتا مع الوقت؟ ومتى يكون خطيراً؟




هل يزول التهاب البروستاتا مع الوقت؟ ومتى يكون خطيراً؟.. يُعد التهاب واحتقان البروستاتا من الحالات المرضية الشائعة عند الرجال حول العالم، وينتج التهاب واحتقان البروستاتا عن كثرة حبس البول، أو كثرة الإنتصاب، أو التعرض للبرد، أو الإصابة بالإمساك المزمن، لذلك لابد من الإبتعاد عما يثير الغريزة، وتفادي التعرض للبرد الشديد، أو الإمساك بلا علاج وانتباه له عن طريق تناول الكثير من الخضروات المليئة بالألياف.

ما هو التهاب البروستاتا؟

إن التهاب البروستاتا، قد يؤدي إلى ألم بالخصية، أو قد يؤدي إلى حجز قطرات من البول، تنزل بعد ذلك دون تحكم، وقد تثار المثانة، ما يؤدي إلى كثرة التبول، أو يحدث تقطيع، وصعوبة في التبول، ما يسبب عدم التفريغ الكامل للبول، ولكن، هل التهاب واحتقان البروستاتا يزول مع الوقت؟ ومتى يكون من الخطورة بمكان عدم علاجه؟.

هل يزول التهاب البروستاتا مع الوقت؟

إن التهاب البروستاتا ليس له أضرار في المستقبل، حتى لو لم يتم علاجه، فهو يتحسن ويزول مع الوقت، والمهم، هو الإبتعاد عن ما يثير الغريزة بشكل دائم، ودون ترشيد له، حتى يكون العلاج مفيداً، أما بالنسبة للغذاء، فإن الوجبات المنتظمة التي تحتوي على البروتينات والفيتامينات والمعادن بوفؤة، هى المطلوبة للتخلص من التهاب واحتقان البروستاتا بسرعة، ويمكن الحصول عليها من الخضار والفاكهة، بالإضافة إلى اللحوم والأسماك، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن تناول علاجاً يزيل التهاب واحتقان البروستاتا يصفه لك الطبيب، مثل "pepon" كبسولة كل 8 ساعات، أو ما يشبهه من علاجات تقلل التهاب واحتقان البروستاتا، فإن تلك المواد الموجودة في الـ"pepon"، وما يماثله، طبيعية، وتصنف تلك المواد ضمن المكملات الغذائية، وبالتالي، لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة، حتى يزول الإلتهاب والإحتقان تماماً.

متى يكون التهاب البروستاتا خطيراً؟

لا يكون التهاب واحتقان البروستاتا خطيراً، أو في حاجة إلى استشارة الطبيب، إلا لمن يعاني من ألم بالحوض، أو التبول المؤلم والصعب، أو أثر على قدرته الذكورية، أو الألم في أسفل الظهر، وتلك الحالة من الإلتهاب والإحتقان، إن تُركت بغير علاج، قد ينتج عنها تفاقم العدوى، أو مشكلات أخرى صحية، ويمكن لالتهاب واحتقان البروستاتا، أن يتحسن ويختفي بمفرده، ودون الحاجة إلى علاج، وكذلك من الممكن أن يتحول إلى التهاب مزمن تصعب معالجته، لذلك، يُفضل أن تتم استشارة الطبيب في حال حدوث أي من الأعراض السابقة.

ختاماً:

إلتهاب واحتقان البروستاتا ليس مُعدية، حتى المزمن منه، كما أن لا علاقة له بسرطان البروستاتا، ولا تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، لكن لابد أن تتحدث إلى طبيبك، إذا كنت تعاني من أعراض التهاب واحتقان البروستاتا التي تشمل:

·        الإزعاج عند التبول.

·        الألم حول الفخذ.

·        الألم أسفل الظهر. 

* التأثير على الإنتصاب.

ومن الأفضل دوماً الحصول على تشخيص مبكر، حتى تتمكن من بدء العلاج، وفي بعض الحالات مثل التهاب واحتقان البروستاتا الجرثومي الحاد، يكون العلاج المبكر مهماً للغاية.

مشروبات مفيدة لعلاج التهاب واحتقان البروستاتا:

1- حبة البركة، وتتم بوضع ملعقة صغيرة من حبة البركة على كوب من الماء والغلي على النار لمدة دقيقتين، ومن ثم التحلية بعسل النحل وشربه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم.

2- القرفة. وتتم بوضع ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة على كوب من الماء المغلي، ومن ثم تحليته بعسل النحل وشربه من مرتين لثلاث مرات في اليوم الواحد. 

3- زيت حبة البركة. ويتم بوضع عدة نقاط منه على أي طعام تتناوله، أو أي مشروب تشربه خلال يومك. 

ملحوظة:

يجب الإهتمام بتناول الأكل الصحي الخالي من الدسم، والمُعتمد، بشكل أساسي، على الخضروات الطازجة والفواكه، وغدم أكل المعلبات والحريفات والتقليل من الملح والشطة، إضافة إلى البعد عن الإثارة الدائمة.

هل يزول التهاب البروستاتا مع الوقت؟ ومتى يكون خطيراً؟.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • jamal
    jamal الاثنين، 28 مارس 2022 في 8:39:00 ص غرينتش+2

    أحسنت بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء

    إرسال ردحذف
    • عزت عبد العزيز حجازي
      عزت عبد العزيز حجازي الثلاثاء، 19 أبريل 2022 في 5:46:00 ص غرينتش+2

      شكرا ليك ودمتم بخير وسعاده

      حذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -