-->
المحيط الإبداعي المحيط الإبداعي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

قصة المريخ العجيبة

 


قصة المريخ العجيبة.. إن التاريخ ترك لنا سواحين عظام، مثل إبن بطوطة، وكريستوفر كولومبس، وماجلان، وترك لنا قصة رحلات وكشوف جغرافية عظيمة، مثل اكتشاف أمريكا، والدوران حول رأس الرجاء الصالح، واكتشاف منابع النيل، واكتشاف أدغال أفريقيا، واكتشاف ثلوج القطبين، والمسيرة لا زالت مستمرة، والفضول ما زال يدفع الإنسان إلى مزيد من المخاطرة، مثل مخاطرة اقتحام الإنسان للفضاء، والولوج إلى الكواكب، وإرساله السفن الفضائية إلى الشمس، وسفن أخرى تخرج من المجموعة الشمسيةإلى النجوم والمجرات البعيدة، ومن هذه الرحلات، شاهدنا رحلة النزول على القمر، وإرسال الإنسان الآلي إلى المريخ.؟.. 

ما هى قصة المريخ؟

المريخ كان موضع اهتمام وشغف الفلكيين منذ قرون من الزمن مضت، ومن أكثر من 300 سنة عثروا على أول خريطة فلكية لكوكب المريخ، ومرسوم عليها بالقلم علامات تتغير من وقت لأخر، في إشارة إلى دوران الكوكب حول نفسه، ومن هنا، فقد ثبت بالدليل، أن معرفة أن المريخ يدور حول نفسه معروف منذ زمن بعيد، ومن المعروف أن كوكب الأرض يدور حول نفسه، وكذلك يدور حول الشمس، والمريخ كذلك، ولكن المريخ يدور حول الشمس في مدة أطول من الأرض، أي في حوالي 687 يوم، أي أن سنة المريخ بسنتين من سنين الأرض، أي أن شتاء المريخ مدته سنه، والصيف كذلك مدته سنه، والفصول تتداول على المريخ بسبب ميل محوره، تماماً مثل الأرض، والثلوج تغطي قطبيه الشمالي والجنوبي.

التصور عن المريخ:

كان التصور عن المريخ في قديم الزمان، أنه كوكب مأهول بالسكان، وأن به مدن، وفرى، وشوارع، وحارات، وقارات، وحضارات، وناس، وفي سنة 1877 الفلكي الإيطالي "سيبارلي"، رسم خريطة للمريخ أثارت الدنيا، ولم تقعدها، إلا بعد حين، فقد رسم خريطة للمريخ بها سدود، وقناطر، وقنوات، وأيامها استغل كتاب أدب الخيال العلمي الفرصة، وتحدثوا عن أن المريخ به حضارة متقدمة، وتكنولوجيا، ونظم ري، وظهرت العديد من الكتب والمسرحيات، ووضعوا تصور غريب لإنسان المريخ، ومضى الزمن، وفي سنة 1960 إقترب أول قمر صناعي من المريخ، وبعد 3 سنوات بدأ إرسال مركبة فضائية  للمريخ، وقد استطاعت تلك المركبة الفضائية تصوير 10% من سطح المريخ، ثم كانت المفاجأة الكبرى عام 1971 حين أرسلوا أول قمر صناعي يدور حول المريخ.

ماذا وجدوا على المريخ؟

 هذا القمر الصناعي الذي وضعوه ليدور حول المريخ، أرسل 7 ألاف صوره لسطحه، وكانت مفاجأة مدوية تبخرت معها أحلام كتاب الخيال العلمي، إذ ظهر من الصور أن الكوكب خراب، كل سطحه عبارة عن فوالق، وشقوق، وفوهات بركانية، وكوكب ميت، وندوب، وصحارى، وجبال جرد، مثله مثل القمر، وفي سنة 1975 أرسلت أمريكا من مركز فضائي بولاية كاليفورنيا أول إنسان آلي، وكان هذا بمثابة عملقة تكنولوجية، وقد احتاجت السفينة الفضائية التي حملت الإنسان الألى لسنة كاملة لتصل إلى المريخ بسرعة 3800 ميل في الساعة، وبعد وصول السفينة الفضائية لأجواء المريخ، قامت بإسقاط طبق طائر بالباراشوت على المريخ، ثم انفصل منه الإنسان الألي، ونزل بسلام على سطح المريخ، ومن الطريف أن رسالة إنزال الطبق الطائر، أي الأمر اللاسلكي، قد استغرق في الطريق للمريخ 19 دقيقة، ومن الجدير بالذكر أن المسافة من الأرض للمريخ حوالي 400 مليون ميل.

ماذا فعل الإنسان الألي على سطح المريخ؟

بعد نزول الإنسان الألي بسلام على سطح المريخ، وبدأوا يصدروا له الأوامر بالتصوير، ولأول مرة الكاميرات تقوم بتصوير معالم المريخ على بعد أمتار، وظهرت سماء المريخ حمراء، نتيجة العوالق  الترابية الموجوده في الجو المحيط بالمريخ، أما سطح المريخ ذاته، فكما قلت لكم هو سطح خراب كما صورته كاميرات الإنسان الألي، كما أصدروا أمراً للإنسان الألي بأخذ عينات من تربة المريخ، والقيام بتحليلها، وأن يقيس سرعة الرياح، والضغط الجوي، ودرجة الحرارة، ودرجة الرطوبة، وبهذا عرفنا كم كبير مما يجري على المريخ، ومكوناته، وتضاريسه، وجوه، وبالنسبة لدرجة حرارة المريخ، فقد وجدو الجو عليه برد جداً تحت الصفر، وسرعة الرياح 50 ميل في الساعة، والرياح الموسمية تصل سرعتها إلى 150 ميل في الساعة، كما لم يتم العثور على أي ماء على سطح المريخ، ولا أي نبتة خضرار تخصب العين، ولكن وجدوا على المريخ 12 جبل، أعلاها جبل الأوليمب، ويصل ارتفاعة ثلاثة أضعاف  ارتفاع جبل إيفرست على الأرض، وعلى الخط الإستوائي للمريخ، وجدوا فالق عظيم بطول ثلاثة ألاف ميل، وعرض 400 ميل. بسبب الإنهيارات الأرضية، وعلى أرض المريخ وجدوا علامات لأنهار جفت من ألوف السنين، وهناك طواقي جليدية للقطب الشمالي والجنوبي للمريخ، وبتأثير الحرارة تذوب بعض تلج الثلوج، سرعان ما تتجمد، أما عن تربة المريخ، فبعد تحليلها، لم يجدوا بها أي أثر لحياة، أو مركب عضوي واحد، وعمار يا أرضنا الغالية التي يجب أن نحافظ عليها بنواجزنا.

قصة المريخ العجيبة.. وإلى اللقاء مع موضوع علمي آخر.

تعليقك يهمنا فلا تتردد في ذلك

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة

المحيط الإبداعي

2016