-->
المحيط الإبداعي المحيط الإبداعي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

علاج الثعلبة بالثوم

 




علاج الثعلبة بالثوم.. إن الثغلبة هى أحد أمراض الجهاز المناعي في الجسم، حيث يحدث اضطراب في جهاز المناعة، ما يعني أن جهاز المناعة في الجسم يهاجم بصيلات الشعر الصحية، ما يؤدي إلى تصغيرها بشكل حاد، وإبطاء إنتاجها بشكل كبير، إلى درجة قد تتوقف فيها عن النمو بشكل نهائي، وأغلب الناس الذين يعانون من الثعلبة، يبحثون عن كيفية علاج الثعلبة بطريقة طبيعية، وهنا أقدم لهم العلاج بالثوم، حيث أن الثوم من أفضل العلاجات الفعالة والسريعة للثعلبة.

علاج الثعلبة بالثوم:

يمكن استخدام الثوم في حال الإصابة بالثعلبة بكل بساطة عن طريق هرسه، ثم فركه في منطقة الشعر المتساقط لمدة ساعة قبل النوم، وتغسل المنطقة في صباح اليوم التالي، كما يمكن كذلك إضافة الثوم إلى النظام الغذائي المتبع من قببل الشخص.

فاعلية علاج الثعلبة بالثوم:

لقد أجريت العديد من الدراسات على استخدام الثوم في علاج الثعلبة،  حيث بينت إحدى الدراسات التي نشرت عام 2007 أن استخدام الثوم بشكل موضعي لعلاج الثعلبة، كان فعالاً بشكل ملحوظ في تحسن الحالات، فقد كان نمو الشعر أفضل لدى الأشخاص الذين استخدموا الثوم، وقد استخلص مؤلفوا الدراسة، أن الثوم قد يكون علاجاً إضافياً فعالاً إلى جانب العلاجات الدوائية المعتمدة، كما خلص الباحثون إلى أن الثوم علاج فعال موضعي وسريع للثعلبة ، وأشاروا إلى أنه رخيص، ومتوفر، وذو أثار جانبية لا تذكر.

ما هو مرض الثعلبة؟

إن مرض الثعلبة يظهر هكذا فجأة، وبدون مقدمات، ويكون على شكل بقع بشكل دائري، وتكون أمكنة الإصابة صلعاء، أو بدون شعر، وتترك الثعلبة أثراً في الرأس، وتحديداً فروة الرأس، كما يجدر التنويه إلى أن الشعر يعود للنمو من جديد خلال عدة أشهر، ولكن في بعض الحالات يتم فقدان الشعر للأبد بسبب داء الثعلبة، ولا يمكن استرجاع الشعر، كما أن داء الثعلبة يصيب الرجال والنساء على حد سواء، أو الأطفال والشباب، ولكن داء الثعلبة بصفة عامة يظهر قبل بلوغ سن الثلاثين.

ختاماً:

يجب التنبيه إلى أن هناك بعص الحالات التي يسبب تطبيق الثوم فيها على الجلد، بما في ذلك فروة الرأس، أو تناول الثوم، أو الحصول عليه من المكملات الغذائية، حدوث أعراض جانبية غير مرغوبة، فعلى سبيل المثال، من الممكن حدوث تفاعلات تحسسية، على الرغم من أنها غير شائعة الحدوث، عند وضع الثوم على الجلد بشكل مباشر، لذلك أنصح في حال وجود حساسية من الثوم، أو التعرض لها من قبل، تجنب تناوله، أو وضعه على البشرة، وأفضل شئ يجب عليك فعله في تلك الحالة لعلاج الثعلبة، هو اللجوء للطبيب، فلن يتمكن سوى أخصائي تحديد السبب الحقيقي للثعلبة، وسيقدم لك الحلول لعلاج هذه المشكلة من خلال بعض الطرق المناسبة.

علاج الثعلبة بالثوم.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

تعليقك يهمنا فلا تتردد في ذلك

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

المحيط الإبداعي

2016