recent
أخبار ساخنة

أمريكا

عزت عبد العزيز حجازي
الصفحة الرئيسية

 


أمريكا

 

* هى البلد الوحيد فى العالم الذي ترى فيه رجُلاً يركب سيارته الخاصة ، ليذهب إلى المكان الذى يأخذ منه معاش بطالته !

*     إن أول وأكبر وهم لدى الأمريكيين ، أنه حيثما توجد المتاعب في العالم ، فلابد أنها ناتجة عن شىء إقترفته الولايات المتحدة ، حتى لو لم تفعله !

*     أى إنسان يعتقد أنه سيكون سعيدا مُرفهاً إذا ترك الحكومة في أمريكا تعنى بأمره ، عليه أن ينظر ويتأمل الهنود الحُمر !

*           يبدو أن سياسة أمريكا الخارجية تعتمد على الحديث الناعم ، والتهديد بعصا من الحلوىَ !

*           إن كساء جُندى أمريكى يتطلب صوفا من 20 خروفاً .. وجلوداً من عشرة دافعي الضرائب !

*           إذا كان الأمريكيون هم عبدة الدولار – كما يُقال – فقد نجحوا ولا شك فى نشرعقيدتهم فى العالم !

*     يقول أغلب طلبة المدارس العُليا في أمريكا : إن أكبر نجاح حققه الرومان القُدماء .. هو قدرتهم على التحدث باللاتينية !

*     حصُلت أمريكا على إستقلالها لما تولىَ ( جورج واشنطن ) قيادة جيوشها وهزم الجيش البريطاني ، ولكن لو أنه أحيل إلى الكشف الطبي يوم تولى هذه القيادة لأخرجوه من الجيش لعدم صلاحيته العسكرية ، فقد كان مريضاً بالجُدري والأنفلوانزا ومبادىء السُّل والدوسنطاريا والملاريا !

*     إن الكائنات الحية التي توجد في ملء ملعقة صغيرة من التراب العادي ، يزيد عددها على كل سُكان الولايات المتحدة !

*     إن الولايات المتحدة لا تزال الدولة العسكرية الأولىَ ، وسوف تبقى كذلك إذا تصرفت بحِكمة .. ومهما يحدث ، فإن مصير الولايات المتحدة وحلفائها يُعد مصيراً خطراً ومُغامرة .. فهُم يجب ألا يتوقعوا الحصول على الأمن المُطلق أو الكامل ، فليس هناك شىء كهذا .. والدولة التى تجاهد في سبيل هذا الأمن حقاً ، إنما تعرض نفسها  للفناء !

*     إن الغرب الأمريكى بكل ما فيه من جمال طبيعي ، كسبه رجال على ظهور الجياد ، ثم خسروه أمام رجال على ظهور الجرارات !

*           هناك أغنية قديمة عن لعب القمار تقول :

( لا يريدون أن يلعبوا معه )

( لأنهم فقدوا حبهم له )

( فقد رأوه وهو يغش )

      .. هذه الأغنية تعبر بدقة وأمانة عن موقف البلاد العربية الآن من الولايات المتحدة الأمريكية

      . أن العرب يتشككون – كما تقول الأغنية فى أننا نغشهم فى اللعب .. ولذلك كان من

      الضروري أن نكف عن الغش في اللعب ، وبهذا فقط نكسب من  جديد ما نكاد أن نفقده ، وهو

      ثقة وتعاون العالم العربى !

*           ما اشبه الولايات المتحدة اليوم بعانس تعيش في الخيال والمُغامرات ، تتوق عبثاً إلى من يحبها لذاتها !

 


author-img
عزت عبد العزيز حجازي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent