recent
أخبار ساخنة

تضخم الغدة الدرقية

عزت عبد العزيز حجازي
الصفحة الرئيسية

 

الغدة الدرقية

تضخم الغدة الدرقية.. إن الغدة الدرقية من المعروف أنها تلعب الدور الأساسي في أداء العديد من أجهزة الجسم، فهى مسئولة عن إنتاج الهرمونات التي تنظم معدل التمثيل الغذائي، ودرجة حرارة الجسم والنبض، ويمكن أن يؤدي أي خلل فيها إلى عواقب وخيمة على الكبد، والأمعاء، والكلى، والجهاز التناسلي.

ما هو تضخم الغدة الدرقية؟

لا يشكو معظم المصابون بتضخمالغدة الدرقية في أغلب الأحيان من أعراض تتعلق بهذه المشكلة سوى منظرها المشوه، لكن في بعض الحالات، بسبب الضخامة الكبيرة، يتسبب الأمر في الضغط على الأعضاء المجاورة، وبالتالي قد يحدث الإختناق، وصعوبة التنفس، وربما السعال، وإذا ضغطت الغدة على أحد العصبين المسئولين عن حركة الحبال الصوتية، قد تحدث البحة الصوتية، والتغير في الصوت.

وبحسب ما يؤكد الباحثون، فإن تضخم الغدة الدرقية المحيطة بالقصبة الهوائية، قد يترافق مع صعوبة وعدم القدرة على التنفس، وهذا هو ما يسبب الشعور بالإختناق نتيجة الضغط على القصبة الهوائية

كذلك فإن تضخم الغدة الدرقية يؤثر سلباً على العضلات التنفسية، ما يؤدي بدوره إلى تدني قدرة الجهاز التنفسي على القيام بوظائفه المعتادة.

كما يجب التنويه إلى أن الشعور بالإختناق لدى مريض الغدة الدرقية قد يكون مؤشراً خطيراً على تفاقم حالة المريض، وقد يعني وجود خطراً على حياة المريض يستدعي اللجوء للطبيب بشكل فوري.

وقد يصيب تضخم الغدة الدرقية أي شخص، لكن النساء على العموم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الذكور.

كذلك الحوامل من النساء، والمتقدمون بالسن من الذكور والإناث، يكونوا أكثر عرضة للإصابة بتضخم الغدة الدرقية، وهم الذين لا يتوفر لهم عنصر اليود بشكل كاف.

كذلك الذين لديهم استعداداً وراثياً للإصابة بهذا المرض.

ماذا علينا أن نفعل؟

ومن أحل هذا يتعين معرفة مؤشرات وأعراض الإصابة بأي مشكلة في الغدة الدرقية، سواء كانت المشكلة قصوراً في عمل تلك الغدة، أو فرط نشاطها، أو غيرها من المشاكل المتعلقة بآلية عملها.

الخطة العلاجية:

إن الخطة العلاجية تعتمد على سبب الضخامة، ونوع المضاعفات التي سببتها، فإذا كانت الضخامة بسيطة فقد يختار الطبيب مراقبتها دون أي تدخل علاجي.

أما إذا كانت ضخامة الغدة الدرقية مفرطة، فقد يلجأ الطبيب للجراحة، خصوصاً إذا تسبب تضخم الغدة الدرقية في أعراض أخرى.. مثل ضيق التنفس، أو صعوبة في البلع.

وإذا كان هناك فرط نشاط في الغدة الدرقية، لا يستجيب للعلاج الدوائي بشكل كاف، فهنا قد يلجأ الطبيب للجراحة.

ختاماً:

على الرغن من وجود علاقة بين تضخم الغدة الدرقية والشعور بالإختناق، إلا أن مشكلات الغدة الدرقية ليست هى السبب الوحخيد المحتمل للشعور بالإختناق، حيث أن هناك بعض العوامل الأخرى التي قد تسبب الإصابة بمشكلات في التنفس، لهذا فمن الأفضل زيارة الطبيب للتحقق.

تضخم الغدة الدرقية.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.

author-img
عزت عبد العزيز حجازي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent