القائمة الرئيسية

الصفحات

الإستفراغ عند الأطفال: الأسباب والعلاج

الإستفراغ عند الأطفال وعلاجه


 الإستفراغ عند الأطفال: الأسباب والعلاج.. إن القئ من المشاكل الشائعة التي يعاني منها معظم الأطفال، ومن الطبيعي أن تشعر كل أم ببعض القلق عند تعرض طفلها لتجربة التقيؤ، فرغم أنه من الطبيعي أن يتقيأ الأطفال والرضع من حين لأخر، ولكن إذا استمر الأمر لفترة طويلة، فقد يكون علامة على وجود أمر يستدعي تدخل طبيب الأطفال للوقوف على سبب الحالة.

وتختلف أسباب الإستفراغ عند الأطفال حسب الفئة العمرية التي ينتمي لها الطفل، فمن المؤكد أن أسباب القئ عند الأكطفال الرضع تختلف كثيراً عن أسباب القئ في مرحلة الخمس سنوات، أو العشر سنوات.

وقد يكون الإستفراغ عند الأطفال مصحوباً بارتفاع درجة الحرارة، ولكن في بعض الأحيان، لا يكون هناك ارتفاع حرارة مصاحب.

وفي هذا المقال أناقش معكم أسباب  القئ عند الأطفال بدون حرارة، وأسبابه.

أسباب قئ الأطفال بدون حرارة:

1-  إصابة الطفل بالتهاب المعدة، أو التهاب الجهاز الهضمي، أو إصابة الطفل بالإرتجاع المريئي. وإن السبب الأكثر شيوعاً لدى الأطفال هو التهاب المعدة والأمعاء، وهذه العدوى تحدث في القناة الهضمية عادة بسبب فيروس، أو بكتيريا، ما قد يسبب حدوث إسهال عند الطفل، مصحوباً بالقئ.  وقد تكون الأعراض مزعجة، ولكن طفلك سيبدأ عادة في الشعور بتحسن بعد بضعة أيام.

2-   التسمم الغذائي: قد يكون هذا التسمم الذي يحدث غالباً بسبب البكتيريا، أو الفيروسات، أو السموم الغذائية، سبباً أخر لقئ الطفل، وقد تنتقل البكتيريا لجسم الطفل من خلال تناول أي طعام، وخاصة غير المطبوخ، أو غير المحفوظ بشكل جيد، ما يسبب الإصابة بالتسمم الغذائي، وقد يبدأ الطفل بالتفيؤ بعد مضي عدة ساعات على تناول الطعام الملوث بالبكتيريا، ولكن في بعض الأحيان. قد تبدأ الأعراض بالظهور بعد مرور يوم، أو يومين. وترافق التسمم الغذائي العديد من الأعراض الأخرى، مثل الغثيان، والإسهال،وألام في المعدة. ويُعد التقيؤ دون أي ارتفاع في درجة حرارة جسم الطفل، العرض الأكثر شيوعاً للتسمم الغذائي. ومن المهم عند بدء الطفل بالتقيؤ، التأكد من عدم ابتلاعه أي أدوية، أو مواد التنظيف، وغيرها من السموم، والبحث في المنزل عن عن عبوات فارغة، أو أماكن سُكب فيها سائل ما. وكذلك يجب التحقق من التقيؤ نفسه، إذ قد يحتوي على حبوب أدوية، أو تكون له رائحة ومظهر غير اعتيادي، وفي حال تواجد الشكوك لدى الوالدين، لابتلاع الطفل إحدى المواد السابق ذكرها، فيجب التوجه للمستشفى على الفور، أو استشارة الطبيب في عيادته إن وجد. إذ يمكن أن يتسبب التقيؤ المستمر في بعض الأحيان في إصابة الطفل بالجفاف الشديد، وفي بعض الأحيان، يمكن أن يكون علامة على شئ أكثر خطورة. ومع ذلك، في معظم الأحيان، يمكن علاج الطفل داخل المنزل، وأهم شئ هو إمداده بالسوائل، للوقاية من حدوث الجفاف، ويجب سرعة الذهاب إلى الطبيب في حالة وجود الأعراض الأتية (تقيؤ الطفل بشكل متكرر، وعدم قدرته على إيقافه – إذا كان هناك شك في أنه مصاباً بالجفاف ومن علاماته جفاف الفم. البكاء دون دموع. قلة عدد مرات التبول. الخمول، والنعاس).

3-    إذا كان لون القئ أخضر، أو دموي.

4-    إذا استمر التقيؤ لأكثر من يوم، أو يومين.

الإستفراغ عند الأطفال: الأسباب والعلاج.. ودوماً نتمنى لأطفالنا الأعزاء الصحة والعافية.


عزت عبد العزيز حجازي
عزت عبد العزيز حجازي
الكاتب

تعليقات