recent
أخبار ساخنة

في نفس موعدنا



 
 


في نفس موعدنا

****

 

 

في نفس موعدنا ..

 

 

في ذات السنةِ المنسية ..

 

 

خلف جدارات الصمت ..

 

 

وأزيز الريح البردي ..

 

 

سافر معي حلمي ِ..

 

 

وكثير ..

 

 

كثير ..

 

 

من قصيد شِعْري ..

 

 

في الأرض العذريةْ ..

 

 

ألفيتها أشباح تمضي ..

 

 

في يدها مصابيح من نور أسود ..

 

 

تسافر في ركب ..

 

 

تعلوه لعنة التجني ..

 

 

وعالم مذبوح ..

 

 

فوقَ رفس التمني ِ..

 

 

أه وألف أه ..

 

 

علي صرخة ألاف الأطفال السمر ..

 

 

يرتلون صرختهم المكتومةْ ..

 

 

في مشهد صامت مهيب ..

 

 

وعلي نقر ِطبول حزينة منكسرة ..

 

 

يبكون المأساة الأبدية ..

 

 

رباه ..

 

 

أقُتل السمع ..؟!

 

 

أمْ تُراها صرخه من طفل ميت ..؟!!!

 

****

**

*

author-img
عزت عبد العزيز حجازي - المُحامي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent