recent
أخبار ساخنة

قشور الرمان سم قاتل

قشور الرمان

 قشور الرمان سم قاتل.. نعم هى سم قاتل، فلا تتناولها في أي وصفة واعرف السبب. إن هذا المقال مهم فاقرؤه بعناية من فضلك... 

ما هو الرمان؟

  أتحدث معكم اليوم عن الرمان، وهو من النباتات المقدسة التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، وفي جميع الكتب السماوية، فبا ترى ماذا يحمل هذا الرمان في داخله من فوائد، وما هو السبب في جعله أسطورة، وجعله مقدساً؟.

    لو أخذنا الرمان، فنحن نتناول هنا جزئين مهمين، وهما.. الثمرة من الداخل، والقشرة من الخارج. ونبدأ من الداخل ونقول: لو نظرنا لبذور الرمان، نجدها تحمل لونين، فهناك اللون الأحمر، وهناك اللون الأبيض، وما بينهما هو درجات اللون الأحمر، أو درجات اللون الأبيض المشوب بالحمرة. وبالطبع كل منهما يحمل صفاته الخاصة. فالرمان ذي البذور البيضاء، وحين نصنع منه عصيراً، فنجده أبيض اللون مشوب ببعض الإحمرار، وهو هنا له فوائد جمة، وأولها هو أنه يتميز بأن له مذاقاً حلواً، أكثر من بذور الرمان الأحمر، وهذا بالطبع لوجود نسبة من السكريات أعلى من الرمان الأحمر، ونسبة من النشويات والكربوهيدرات، أكثر أيضاً من الأحمر. وبالتالي نشعر بشكل واضح أنه مصدراً للطاقة ممتاز جداً، ويعطي الإنتعاش والنشاط الحركي والحيوية، كما أنه مغذ للدماغ بشكل جيد.

الرمان الأبيض:

    هذه النسبة من السكرفي بذور الرمان الأبيض؛ تفوق تقريباً السبعين جرام للحبة الواحدة. أما الرمان الأحمر فنسبة السكر فيه حوالي 40 جرام، أو أقل من الرمان الأحمر.

    إذن لدينا في الرمان الأبيض تقريباً ضعف الكمية من السكر الطبيغي في الرمان الأحمر، وعلى أي حال فالرمان سواء الأحمر أو الأبيص، هو من مدرات البول، إضافة إلى ما ذكرناه من إعطاء الجسم النشاط والحيوية، وأمداد خلايا الدماغ بالعناصر الغذائية الصحيحة، ومن أجل هذا لا بأس للأطفال وكبار السن. وفي حالة هبوط  معدل السكر لمرضى السكري، وفي هذا الخصوص نحذر من استخدام الماء والسكر، إذ يجب استخدام عصير الرمان في تلك الحالة كبديل إن توفر، لكل من يعاني من انخفاض السكر لديه، فالرمان ممتاز بهذا الشأن، خاصة الرمان ذي البذور البيضاء، وكل ما على الشخص أن يفعل، هو الأكل من تلك البذور، أو يعصر نصف كوب من تلك البذور، وإن لم يكن الرمان متوفرا، فعليه بالرطب. أي البلح الأمهات، وبالتالي يستطيع الشخص أن يتخطى مشكلة هبوط السكر بتلك الطريقة الطبيعية الربانية.

    الرمان الأبيض غني بالبوتاسيوم، وبالتالي أصبح عنواناً مهماً لمرضى ارتفاع ضغط الدم، وهذا شئ جميل، فلو اعتمد مرضى الضغط على الرمان، وعصيره، سواء كان أبيض أو أحمر، فسوف يساعدهم كثيراً في حل مشكلتهم.

الرمان الأحمر:

    ننتقل الأن إلى النوع الأحمر، وبهذا الشأن.. كلما كان اللون الأحمر قاني (أي غامق) كلما كان أكثر فائدة، وهذه الفائده سوف تعود على الدم بتقويته، وكذلك مقو للأعصاب، ومقو للذاكرة، ومقو لحالة الإدراك، وهذا شئ جميل جداً؛ ويتميز به الرمان، وهنالك فرق ما بين الذاكرة والإدراك. وكذلك منشط فعال للدورة الدموية، وهذا لكل من يعاني منن قصور بالدورة الدموية، أو من يعاني من برودة الأطراف، وهى برودة غير طبيعية تهاجم الشخص صيفاً وشتاءً (الجسم دافئ، ولكن القدمين واليدين باردة). هذا الشخص عليه بشرب بأكل الرمان، أو شرب عصيره، فهذا مغذي للدورة الدموية، ومفو لها.

    الرمان الأحمر كذلك غني بالبوتاسيوم، وبغناه بهذا العنصر، يكون أكثر في الحقيقة من الرمان الأبيض، لذا نحذر مرصى الكلى من المرحلة الرابعة والخامسة. وبالتحديد من يخشى عليهم من الوصول لمرحلة الفشل الكلوي (عافى الله الجميع) فعليهم ألا يتناولوا الرمان، لأن به كميه كبيرة من البوتاسيوم أكثر من الحد المسموح لهم.

    من فوائد الرمان أيضاً، وتحديداً الرمان الأحمر، هو أنه مقو للمعدة، لذا على كل من يعاني من الحموضة، أو جرثومة المعدة، وفي تلك الحالة الرمان لديه جانب جميل جداً؛ وفرصة للقضاء على تلك الجرثومة، وإعادة الوسط الحمصب الجميل للمعدة، وبالتالي يؤمن إفرازات الببسين وحمص البروتينات كما يجب.

فوائد أخرى للرمان:

    من فوائد الرمان أيضاً، أنه مغذي ومقو لبوصيلة الشعر، ومن يعاني من مشكلة تساقط الشعر، أو من يعاني من تقصف الشعر، ومن يعاني من عدم نمو الشعر، فما عليه سوى أن بكثر من تناول الرمان وعصيره، ولمدة أربع أو خمس أيام متتالية، إما أن يأكل بذور الرمان، أو يشرب كوب من عصيره صباحاً ومساءً، وسوف يرى نتائج مذهلة على صعيد الشعر.

     الرمان كذلك من جوانبه الجميلة والمفيدة، أنه مضاد للأكسدة قوى جداً، وبذلك فهو يمنع تلف الخلايا، كما أنه يعيد بناء ما تلف منها، ومن هذه الناحية، فهو مقاوم للشيخوخة وظهور التجاعيد، كما أنه مفيد في علاج الإلتهابات الجلدية البسيطة، وكذلك البثور وحب الشباب، ويعتبر الرمان مفيد جداً لمن يعاني من السرطان، وتحديداً أن يشرب الشخص بشكل يومي كوب من عصير الرمان.

    وهناك طرق لاستخدام الرمان عديدة جداً، ومنها إضافة بذوره بطبق السلاطة، فيعطيها مذاقاً جميلاً، ويعطي أيضاً الحلاوة المستساغة.

أضرار قشور الرمان:

 أما الآن، فمع قشور الرمان، وهنا للأسف الشديد، كثر التعاطي مع قشور الرمان، خاصة في موضوع الرجيم وإنقاص الوزن، ولكن قشور الرمان بها مادة القلويدات، وتلك المادة مرة وسامة، وتحديداً للكبد، وتلك القشور تعمل على الكبد الدهني، وتعمل على أن يصبح هناك تليف في الكبد، لذلك ننصح وكل الرجاء، أن يتوقف الناس عن إعطاء النصائح الخاصة بقشور الرمان، ومن يرد نفاصيل في هذا الأمر جاهزين فسيولوجيا وطبيا، أن نعطي الأسباب، عن كيف يصبح هذا الكبد كبد دهني، ومصاب بالنليف، وبطريقة تدريجية بالطبع، وهذا الأمر يستغرق حوالي ستة شهور، وليس المعضلة هنا، أن هذا الأمر يصل بالشخص إلى درجة الوفاة، وكثر هى الحالات التي توفت بعد ستة أشهر من استخدام الكثير من قشور الرمان، ولكن للأسف الشديد، لا يكون هناك ربط بين تناول تلك القشور، وحدوث الوفاة، وكل ما قيل أن هناك أعشاب أدت إلى ذلك، أو استخدم الشخص وصفة ما أدت إلى ذلك، ولكن كنت عن قرب من تلك الحالات، وأن السبب هو تناول الكثير من قشور الرمان كوصفة. لذلك. أحذر من جديد عدم دخول قشور الرمان إلى أي وصفة كانت، لا تخسيس وزن، ولا تقوية المعدة، ولا أي شئ.

إن قصة اكتشاف قشور الرمان كعلاج، كانت في السابق كمضاد للديدان، لأنها ذات رائحة نفاذة، والديدان دائماً تطرد بفعل الروائح النفاذة. ولكن هناك العديد من الوصفات ذات روائح تفاذة. لا شك أن الثوم على رأسها.

ذن. ننصح من جديد بتناول بذور الرمان فقط وعصيرها، فهذا عنوان للصحة المتكاملة، سواء كان الأبيض أو الأحمر، ولكن حذاري من استخدام قشور الرمان؛ إنها سُم قاتل.

قشور الرمان سم قاتل.. ودوماً أتمنى لكم الصحة والعافية.


author-img
عزت عبد العزيز حجازي

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent